وفاة أداليا روز.. “الطفلة العجوز” التي ألهمت الملايين بمرضها النادر

 توفيت نجمة اليوتيوب وملهمة الملايين، أداليا روز عن عمر يناهز 15 عاماً بعد معاناة طويلة مع مرض الشيخوخة المبكرة، أحد أندر الأمراض حول العالم.

على مدى أعوام، استطاعت النجمة الصغيرة لفت أنظار المتابعين الذين وصلت أعدادهم في حسابها على “يوتيوب” الى حوالي 3 ملايين وإلهاءهم عبر نشر فيديوهاتها العفوية والطريفة.

وبحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، تم تشخيص أداليا روز منذ الأشهر الأولى من ولادتها بمرض الشيخوخة المبكرة والمعروف أيضاً باسم متلازمة هاتشينسون جيلفورد الذي يصيب أقل من 500 طفل حول العالم، ويصنف كشيخوخة متسارعة للغاية، يبلغ معدل العمر المتوقع فيها إلى 13 عاماً.

وفي حديثها عام 2018 لصحيفة “The New Zealand Herald”، أشارت والدة أداليا، ناتاليا بالانت إلى أن الأطباء أدركوا مرض ابنتها بعد بضعة أشهر من ولادتها، إذ صرحت قائلةً: “عندما ولدت أداليا، عبّر الأطباء عن مشكلة في نموها بعد ملاحظة أعراض غريبة مثل جلدها غير الطبيعي”.

وفي رسالة مؤثرة، نعت عائلة روز طفلتها المحبوبة عبر منشور في تطبيق “انستغرام” جاء فيه: “يوم 12 كانون الثاني (يناير) 2022 عند الساعة 7 مساءً، فارقتنا أداليا روز ويليامز. غادرت هذا العالم كما دخلته بهدوء. لقد حركت مشاعر ملايين الأشخاص وتركت بصمتها في كل من يعرفها. لن تشعر بالألم بعد الآن. إنها في الوقت الحالي ترقص على الموسيقى التي تحبها في مكان آخر”.

وأضافت الأسرة: كنا نتمنى حقاً أن يكون خبر وفاتها كذبة ولكن للأسف هذا واقعنا. نشكر كل من أحبها ودعمها كما نشكر جميع الأطباء والممرضات الذين عملوا لأعوام كي يحافظوا على صحتها”.

وقد ضجت وسائل التواصل الاجتماعي بخبر وفاتها وعبّر كثيرون عن حزنهم وتأثرهم وكتب أحدهم: “عاشت أداليا الحياة على أكمل وجه، وأثرت في الكثير من الناس عبر مقاطع الفيديو الخاصة بها وعلمتنا جميعاً ألا نستسلم…”، بينما قال آخر: “لقد كانت شخصاً مميزاً يسعد الكثيرين في جميع أنحاء العالم”.

 رحلت “الطفلة العجوز” عن العالم تاركةً مئات الفيديوات ليستذكرها محبيها. ومن أبرز الفيديوات التي لاقت رواجاً، فيديو رقصها على أنغام المغني الكوري “PSY” الذي حقق نجاحاً كبيراً عام 2015.

ويذكر أن كثيرين تعاطفوا مع الطفلة ومن بينهم مصمم أزياء المغنية العالمية جينيفر لوبيز، مايكل كوستيل الذي أهدى أداليا عام 2019 “فساتين الأحلام” في عيد ميلادها الثالث عشر.

Read Previous

بعد أوكرانيا.. أميركا تمسك مجدداً بالأمن الأوروبي

Read Next

زيادات الأسعار التي تهم الفقراء – جياتي غوش

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.