الإمارات تُدين “عبث الميليشيات الإرهابية باستقرار المنطقة”… وحملة استنكار واسعة لاستهداف الحوثيين أبو ظبي

توعّد مستشار الرئيس الإماراتي أنور قرقاش جماعة الحوثي بأن مصيرها سيكون ‏إلى “زوال واندحار”، رداً على “الاعتداء الحوثي الآثم على بعض المنشآت المدنية ‏في أبوظبي”. ‏

وقال في تغريدة عبر “تويتر” إن “عبث الميليشيات الإرهابية باستقرار المنطقة ‏أضعف من أن يؤثر في مسيرة الأمن والأمان التي نعيشها، ومصير هذه الرعونة ‏والعبثية الهوجاء إلى زوال واندحار”، لافتاً إلى أن الجهات المعنية في دولة ‏الإمارات تتعامل مع الهجوم “بشفافية ومسؤولية تشكر عليهما”.‏

الخارجية الإماراتية: الاستهداف لن يمرّ من دون عقاب

من جهته، دان وزير خارجية الإمارات الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان استهداف ‏جماعة الحوثي الإرهابية لمناطق ومنشآت مدنية على الأراضي الإماراتية.‏

وحذّر الشيخ عبد الله بن زايد من أن “هذا الاستهداف الآثم لن يمر من دون ‏عقاب”. وفق ما نقلت وكالة أنباء الإمارات (وام).‏

وأكدت وزارة الخارجية الاماراتية في بيان، أن “دولة الإمارات تحتفظ بحقها في ‏الرد على تلك الهجمات الإرهابية وهذا التصعيد الإجرامي الآثم”، واصفة الهجمات ‏بأنها “جريمة نكراء أقدمت عليها ميليشيا الحوثي خارج القوانين الدولية ‏والإنسانية”.‏

وقالت إن “هذه الميليشيا الإرهابية تواصل جرائمها دون رادع، في مسعى منها ‏لنشر الإرهاب والفوضى في المنطقة، في سبيل تحقيق غاياتها وأهدافها غير ‏المشروعة”. ودعت الوزارة المجتمع الدولي إلى “إدانة هذه الأعمال الإرهابية التي ‏تستهدف المدنيين والمنشآت المدنية ورفضها رفضا تاما”.‏

كما أعربت وزارة الخارجية عن تعازيها الصادقة لأهالي المتوفين من جراء هذا ‏الاعتداء الإجرامي، ومواساتها للمصابين وأهاليهم متمنية لهم الشفاء العاجل.‏

وحظيت الإمارات بتضامن عربي واسع واستنكار كبير للهجوم الحوثي الذي تعرّضت له اليوم الاثنين، وصدرت مواقف مندّدة بالاعتداء ومؤكدة الوقوف بجانب الامارات.   ‏

وكانت شرطة العاصمة الإماراتية أبوظبي قد أعلنت، ظهر اليوم الاثنين، وفاة 3 ‏أشخاص وإصابة 6 آخرين بانفجار 3 صهاريج بمنطقة “المصفح” الصناعية، ‏وحريق بمنطقة إنشاءات في مطار أبوظبي الدولي.‏

البرلمان العربي: الحوثيون خطر على أمن المنطقة

في هذا السياق، أكد البرلمان العربي في بيان أن “ما حدث يمثل اعتداءً إرهابياً ‏جباناً وانتهاكاً صارخاً للقانون الدولي الإنساني والقوانين الدولية كافة، واعتداءً ‏سافراً على سيادة الإمارات، كما أنه يبرهن على إصرار هذه المليشيات الحوثية ‏الإرهابية على مواصلة اعتداءاتها الإجرامية الجبانة”.‏

كما شدد البرلمان العربي على “وقوفه في صف واحد إلى جانب الإمارات، وتأييده ‏لكل الإجراءات التي ستتخذها للتصدي لهذه الأعمال التخريبية الجبانة”، داعياً ‏المجتمع الدولي لـ”اتخاذ خطوات حازمة ضد الحوثيين التي تؤكد أعمالها الإجرامية ‏أنها منظمة إرهابية تشكل تهديدًا خطيراً على أمن واستقرار المنطقة”.‏

السعودية: نقف الى جانب الامارات

كما دانت المملكة العربية السعودية بأشد العبارات، الهجوم الإرهابي الذي يقف ‏وراءه الحوثيون ما يؤكد خطورة هذه الجماعة. وأكدت وقوف “المملكة مع دولة ‏الإمارات ضد كل ما يهدد أمنها واستقرارها”.‏

وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان اتصل بعبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي في الإمارات العربية المتحدة.

وعبر بن فرحان عن إدانة المملكة واستنكارها الشديدين للهجوم الإرهابي لمليشيا الحوثي الإرهابية على مناطق ومنشآت مدنية على الأراضي الإماراتية.

وأكد تضامن المملكة الكامل ووقوفها التام مع الإمارات الشقيقة أمام كل ما يهدد أمنها واستقرارها، مشدداً على أن أمن الإمارات والسعودية كل لا يتجزأ.

وتقدم وزير الخارجية بالتعزية لأسر الضحايا ولدولة الإمارات حكومة وشعباً في ضحايا هذا العمل الإرهابي الجبان، معرباً عن تمنياته بالشفاء العاجل لجميع المصابين.

الامم المتحدة: الاعتداءات ضد مدنيّين ممنوعة

إدانة أمميّة للأمم المتحدة للهجوم الإرهابي الحوثي، جاءت على لسان ‏ستيفان دوغاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو ‏غوتيريش: “الاعتداءات ضد مدنيين أو بنى تحتية مدنية ممنوعة ‏بموجب القانون الإنساني الدولي”.‏

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة “كافة الأطراف إلى التحلي بأقصى ‏قدر من ضبط النفس”.‏

وأضاف أن غوتيريش طلب من الحوثيين “منع أي تصعيد في سياق ‏توترات متزايدة في المنطقة”.‏

دعم مصري لأي إجراء إماراتي

في هذا الاطار، أدان الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو ‏الغيط، “الهجوم الذي دبرته جماعة الحوثي بالطائرات المسيرة على ‏عدد من صهاريج المحروقات في مطار أبو ظبي”.‏

وشدد أبو الغيط على “ضرورة وقوف المجتمع الدولي صفا واحدا في ‏مواجهة هذا العمل الإرهابي الذي يهدد السلم والاستقرار الإقليمي”، ‏معتبرا أن “الهجمات الإرهابية التي قامت بها جماعة الحوثي تعكس ‏طبيعتها الإرهابية، وتكشف عن أهدافها الحقيقية في إثارة الخراب في ‏المنطقة تحقيقاً لأجندات من تعمل لحسابهم”.‏

وأكد ثقته في “قدرة الإمارات العربية على التعامل مع آثار هذا ‏الحادث، وفي تعزيز أمنها وصيانة استقرارها بالصورة التي تراها ‏مناسبة”، مؤكدا على وقوف الجامعة العربية مع الإمارات “في ‏مواجهة هذه الأعمال الإرهابية الجبانة التي لن تنال أبداً من مكانتها ‏كحصن للأمان، وعنوان للاستقرار والازدهار”.‏

في المقابل، أعرب  وزير الخارجية المصري سامح شكري عن تضامن مصر مع ‏الإمارات، مشددا على “دعم مصر للإمارات في كل ما تتخذه من إجراءات للتعامل ‏مع أي عمل إرهابي يستهدفها”.‏

في حين، أبلغ وزير الخارجية المصري سامح شكري خلال اتصال ‏هاتفي مع وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان، إن ‏‏”مصر تُعرب عن تضامنها مع دولة الإمارات العربية المتحدة جراء ‏هذا الحادث ومواساتها لفقدان الأرواح، والتمنيات بالشفاء العاجل ‏للمصابين”.‏

وأكد شكري “متابعة ما نقل عن جماعة الحوثي غير الشرعية بشأن ‏تنفيذ عملية نوعية في العمق الإماراتي، مؤكدا “إدانة مصر لأي عمل ‏إرهابي تقترفه جماعة الحوثي لاستهداف أمن واستقرار وسلامة دولة ‏الإمارات الشقيقة ومواطنيها”.‏

كما نقل لنظيره الإماراتي موقف مصر الراسخ من دعم أمن ‏واستقرار الإمارات العربية المتحدة، والارتباط الوثيق بين الأمن ‏القومي المصري وأمن الإمارات الشقيقة، والعلاقات الأخوية الحميمة ‏التي تربط بين شعبيّ البلدين. ‏

الأزهر يتضامن مع الامارات

الى ذلك، أدان الأزهر الشريف الهجوم الإرهابي لجماعة الحوثي، إذ ‏أكد الإمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف أحمد الطيب، “تضامن الأزهر ‏مع دولة الإمارات الشقيقة قيادة وشعبا”، داعيا المولى أن “يحفظ ‏الإمارات وأن يجنِّب أهلها كل مكروه وسوء”.‏

وأعرب عن ثقته بأن “الإمارات ستبقى نموذجا وواحة للتسامح ‏والإخاء والأمن والأمان مهما حاول الأعداء النيل منها بهذه ‏المحاولات الإرهابية الخائبة والخاسرة”.‏

وتقدّم بخالص العزاء لأسر الضحايا، داعيا للمصابين بالشفاء العاجل.‏

قطر: استهداف المنشآت المدنية عمل إرهابي

قطر استنكرت الهجوم الحوثي، وقالت وزارة الخارجية القطرية في ‏بيان إن “استهداف المنشآت المدنية والمرافق الحيوية عمل إرهابي ‏ينافي كل الأعراف والقوانين الدولية.‏

وأعرب البيان عن تعازي قطر لذوي الضحايا وتمنياتها للجرحى ‏بالشفاء العاجل وللإمارات حكومة وشعباً بالأمان والاستقرار.

البحرين: اعتداء إرهابي جبان

ودانت مملكة البحرين بشدة استهداف أبو ظبي، مؤكدة أنه “اعتداء إرهابي جبان ‏يمثل انتهاكا للقانون الدولي الإنساني وجميع القوانين الدولية”. واعتبرت أنه ‏‏”اعتداء سافر على سيادة دولة الإمارات ويبرهن على إصرار الحوثيين على ‏مواصلة اعتداءاتها الإجرامية الجبانة”.‏

كما أعربت وزارة الخارجية البحرينية عن “استنكار مملكة البحرين لهذا الاعتداء ‏الحوثي الآثم، ووقوفها في صف واحد إلى جانب الإمارات، وتأييدها لجميع ‏الإجراءات التي ستتخذها للتصدي لهذه الأعمال التخريبية الجبانة”، داعية ‏‏”المجتمع الدولي لاتخاذ خطوات حازمة ضد هذه الميلشيات التي تؤكد أعمالها ‏الإجرامية أنها منظمة إرهابية تشكل تهديداً خطيراً على أمن واستقرار المنطقة”.‏

الحكومة اليمنية

من جهتها، دانت الحكومة اليمنية، بأقسى وأشد العبارات قيام الحوثيين بإطلاق ‏طائرات مسيرة “مفخخة” تجاه الإمارات.‏

‏”التعاون الاسلامي”

وأيضا، دانت “منظمة التعاون الإسلامي” بأشد العبارات الهجوم الإرهابي الذي ‏استهدف مطار أبو ظبي، مندّدة بتمادي الحوثي في عملياته الاجرامية باستهداف ‏المنشآت المدنية في انتهاك صارخ للقوانين والأعراف الدولية.‏

وأكد الأمين العام للمنظمة، حسين إبراهيم طه، وقوف منظمة التعاون مع الامارات ‏وتأييدها لما تتخذه من إجراءات لحماية أراضيها وأمنها.‏

الكويت: سلوك الحوثي خطر على المنطقة

من جانبها، قالت الخارجية الكويتية إن “استمرار الحوثيين في استهداف المدنيين ‏يؤكد خطورة سلوكهم”، وفق ما أفادت وكالة الأنباء الكويتية (كونا). أضافت أن ‏‏”خطورة سلوك الحوثيين باستهداف مناطق مدنية يستدعي تحرك المجتمع الدولي”.‏

الأردن يؤكد تضامنه

إلى ذلك، أكّد الناطق باسم وزارة الخارجية الأردنية هيثم أبو الفول إدانة واستنكار ‏المملكة الشديدين لهذا الاعتداء الإرهابي الجبان، معلنا “تضامن ووقوف المملكة ‏المطلق إلى جانب الإمارات”.‏

وشدد على أن “أمنها جزء لا يتجزأ من أمن المملكة”، مُعرباً عن أحر التعازي ‏لذوي الضحايا، والتمنيات بالشفاء العاجل للمصابين.‏

لبنان: تهديد الأمن والاستقرار

في لبنان، أدان رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي هذا الهجوم قائلا: “كل تضامننا ‏مع الامارات رئيسا وشعبا، ضد هذا التعدي السافر الذي يندرج في سياق تهديد ‏الامن والاستقرار في الامارات وضمن مخطط يهدف الى البلبلة وتوجيه رسائل ‏دموية، لم تكن في يوم من الايام الحل لأي نزاع”. ‏

من جهته، قال رئيس الحكومة اللبنانية السابق سعد الحريري: “عندما تتمادى ‏الميليشيات الحوثية في اعتداءاتها لتستهدف الامارات العربية المتحدة ، فهذا يؤكد ‏ان أوامر العمليات في العدوان يتخطى تلك الميليشيات وقياداتها المحلية، وان ‏مصدر الفتنة والفوضى والتخريب هو دولة تضمر الشر للبلدان العربية وشعوبها “.‏

وأكد أن “دولة فاشلة تريد دول المنطقة على صورتها فتلجأ لادوات تخريب محلية ‏لضرب المجتمعات العربية واثارة الفتن بين ابنائها”، ندد “باشد العبارات هذا ‏العدوان”، مطالباً بـ”وقفة عربية تحمي الخليج وأمنه وشعبه وتوقف التمدد الايراني ‏في دولنا ومجتمعاتنا”.‏

الحلبوسي: أمن الامارات جزء من أمن المنطقة

بدوره، استنكر رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي في اتصال مع رئيس ‏المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي صقر غباش، “الاعتداء على الإمارات العربية ‏المتحدة”، كما أكد “التضامن مع الإمارات، وأن أمنها جزء لا يتجزأ من أمن ‏المنطقة”.‏

الولايات المتحدة: تدين

أكد وزير خارجية الولايات المتحدة انتوني بلينكن إدانة واستنكار واشنطن للهجوم الإرهابي لميليشيا الحوثي الإرهابية على مناطق ومنشآت مدنية على الأراضي الإماراتية.

وأعرب بلينكن خلال اتصال هاتفي مع وزير الخارجية والتعاون الدولي الاماراتي عبدالله بن زايد آل نهيان عن تعازيه لدولة الإمارات في ضحايا هذا العمل الإرهابي، وتمنياته بالشفاء العاجل للمصابين.

وقال مستشار الرئيس الأميركي لشؤون الأمن القومي جيك سوليفان إن “الولايات المتحدة تدين بشدة الهجوم الإرهابي الذي وقع اليوم في أبوظبي بالإمارات العربية المتحدة والذي أسفر عن مقتل ثلاثة مدنيين أبرياء”. وأضاف في بيان أن “الحوثيين أعلنوا مسؤوليتهم عن الهجوم وسنعمل مع الإمارات وشركائنا الدوليين لمحاسبتهم”.

فرنسا: تهديد أمن أراضي الإمارات

كما دانت فرنسا بـ”أشد العبارات” الهجمات “التي تبناها” الحوثيون على مطار أبوظبي الدولي والمنطقة الصناعية المجاورة.

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان في بيان إن “هذه الهجمات تهدّد أمن أراضي دولة الإمارات العربية المتحدة واستقرار المنطقة. وفرنسا تعرب عن دعمها لدولة الإمارات العربية المتحدة في مواجهة هذه الهجمات”.

الحوثي يتبنّى

الى ذلك، تبنى الحوثيون الاعتداء الذي استهدف العاصمة الإماراتية أبو ظبي، وقالوا انهم “قصفوا مواقع ومنشآت هامة وحساسة بصواريخ باليستية وطائرات مسيّرة”.

Read Previous

العيسوي ينقل تعازي الملك عبد الله الثاني إلى الشلبي والقرالة

Read Next

من هم صانعو المحتوى الأعلى دخلاً على “تيك توك”؟

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.