الناقد محمد عبدالخالق: “راجعين يا هوى” و”بطلوع الروح” الأفضل.. و”الكبير” قدّم درساً في الكوميديا

مع اقتراب موسم دراما رمضان 2022 على الانتهاء، باتت الصورة واضحة ومتكاملة في ما يخص كل الأعمال المعروضة بشكل يجعل الحكم عليها أمراً مباحاً ومتاحاً.

وتواصلت وكالة “النهار العربي” مع الناقد الفني محمد عبدالخالق، لتقييم الأعمال الدرامية وترشيح أفضل عمل وأفضل ممثل وممثلة، من وجهة نظره الفنية، وبدوره أكد أنه بالحديث عن دراما الموسم الرمضاني هذا العام، فنستطيع أن نقول مطمئنين إن الدراما أخذت خطوات كبيرة لاستعادة تعافيها بعد مرورها بمرحلة تراجع وتخبط بالأعوام السابقة.

دراما الصعيد

وأضاف: “بمقارنة سريعة مع مسلسلات رمضان 2021، نلاحظ بسهولة تحسّناً ملحوظاً في مستوى الأعمال على اختلاف أنواعها، والدراما الصعيدية مثلاً، بعدما شاهدنا العام الماضي التجربة غير الموفقة لمسلسل “نسل الأغراب”، هذا العام استطاع الكاتب عبدالرحيم كمال أن يعوضنا بمسلسله الرائع “جزيرة غمام”.

الدراما الاجتماعية

وعن الدراما الاجتماعية، قال: “شاهدنا أكثر من مسلسل حققت نجاحاً على المستوى الجماهيري والفني منها “راجعين يا هوى”، الذي أعادنا لذكريات مسلسلات العملاق أسامة أنور عكاشة، والذي استطاع فيه محمد سليمان عبدالمالك أن يُعيد كتابة النص الأصلي بالروح نفسها والفكر ذاته، وتمكّن مخرجه محمد سلامة أن يترك مشاهد مرسومة في ذاكرة المشاهدين”.

وأوضح أن مسلسل “أحلام سعيدة” ذهبت به الفنانة الكبيرة يسرا إلى منطقة جديدة كانت مفاجأة، وحققت به نجاحاً جماهيرياً واستحق الإشادة به نقدياً.

الدراما الكوميدية

وعن الأعمال الكوميدية، قال إن هذا الموسم كنا محظوظين بمسلسل “الكبير أوي 6″، الذي أنسانا معاناتنا مع سخافات كنا نشاهدها تحت تصنيف كوميدي، ويحسب للعمل ومخرجه أحمد الجندي وبطله أحمد مكي، تقديم عدد من الوجوه الجديدة التي نأمل بأن تجد مَن يكمل معها المشوار الفني بالمستوى نفسه.

ولفت إلى أن أكرم حسني استطاع أن يحقق عودة قوية للدراما الكوميدية بمسلسله “مكتوب عليا”، بعد عدم التوفيق الذي حدث لمسلسله “رجالة البيت” عام 2020، لكن توقيت العرض كان لصالح “الكبير أوي 6”.

قضايا من الواقع

عدنا هذا الموسم بعد غياب طويل لطرح قضايا ومشكلات حقيقية تواجه المجتمع بعيداً من الصراعات الخيالية، حيث لفت إلى أنه رغم بعض المآخذ على مسلسل “فاتن أمل حربي” شاهدنا فيه قضايا اجتماعية حقيقية بالإضافة إلى المباراة التمثيلية الممتعة التي أعادت اكتشاف الفنان شريف سلامة من جديد.

وتابع: “الفنان ياسر جلال قدّم دور الفريق عبدالفتاح السيسي ببراعة منقطعة النظير، ولم نشاهد هذا التقمّص والتشخيص منذ رحيل العبقري أحمد زكي، حيث نجح في تلبّس روح الشخصية بلفتتاتها وحركاتها ونبرة صوتها، ونظرة العين وهذا النوع من الأدوار صعب ولا يستطيع تقديمه إلا ممثل متمكن من أدواته”.

وأشار إلى أن مسلسل “بطلوع الروح”، استطاع أن يحجز لنفسه مكاناً في جدول المشاهدات، وهذا ليس أمراً سهلاً بعد مرور نصف الشهر وتحديد الأعمال التي سنشاهدها واندماجنا معها.

واستطرد: “قدم المسلسل التنظيمات المتطرفة بشكل جديد، ربما تم تقديمه في بعض التجارب الدرامية العربية. لكنه يقدم للمرة الأولى على الشاشة المصرية، واستطاع أن يركز على قضية مهمة وكان من عوامل قوته أنه يعتمد على قصة حقيقية بنسبة لا تقل عن 80 في المئة من أحداثه، وكان أداء منة شلبي وأحمد السعدني ومحمد حاتم فيه مبهراً للغاية”.

أما عن اختياراته للأفضل في دراما رمضان هذا العام، فأوضح أن أفضل مسلسل: “جزيرة غمام”، أفضل ممثل: ياسر جلال  عن “الاختيار”، وشريف سلامة عن “فاتن أمل حربي”، أفضل ممثلة: منة شلبي عن “طلوع الروح”، أفضل ممثل دور ثاني: محمد سلام عن “الكبير أوي 6″، أفضل ممثلة دور ثاني: رحمة أحمد عن “الكبير أوي 6”.

Read Previous

ولي العهد الأردني يزور مقر التلفزيون: كفانا برامج مستهلكة

Read Next

زيلينسكي يروي تفاصيل الساعات الأولى للحرب: هكذا أفلتُ من قبضة الروس

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.