وزير اماراتي: التّهاون الدّولي في التصدّي للميليشيات وراء التّهديدات الأمنيّة بالمنطقة

أكد وزير الدولة الإماراتي لشؤون الدفاع محمد البواردي، أن القوات المسلحة ‏الإماراتية أظهرت جهوزية تامة في تعاملها مع التهديدات الأمنية الأخيرة التي ‏استهدفت الدولة، مشيراً إلى أن تلك التهديدات لم تكن وليدة الصدفة، بل هي نتاج ‏لما وصفه بـ”التهاون الدولي” في التصدي للعديد من الخروقات الأمنية التي تسببت ‏بها الميليشيات المؤدلجة، في أكثر من دولة في المنطقة، منذ بداية الثمانينات حتى ‏اليوم.‏

وشدّد على أن “القوات المسلحة الإماراتية مؤهّلة بالشكل الكافي لمواجهة ‏تلك التحديات بقدراتها وخبراتها الذاتية، وبالتعاون والشراكة مع حلفائها الإقليميين ‏والدوليين”.‏

وقال البواردي في حوار نشرته “وكالة الأنباء الإماراتية”، إن ‏‏”التحديات الأمنية التي فرضتها التطورات الأخيرة في المنطقة والعالم تتطلب ‏مرونة أكبر في توسيع خيارات مصادر التسليح”. وأكد “لن نتردد في اتخاذ ‏الخطوات المناسبة، التي تنطلق من مصالحنا الوطنية في المقام الأول والأخير”.‏

وأضاف: “لم يعد خيار تعزيز قطاع الصناعات الدفاعية المحلي ترفاً، بل خيار ‏استراتيجي تحتمه المعطيات التي تحكم هذا المشهد على المستوى العالمي”، جازماً ‏بأن “القوات المسلحة الإماراتية ستواصل مساهمتها في تعزيز الأمن الإقليمي ‏والعالمي من خلال التحالفات الدولية المعنية بمكافحة الإرهاب والتطرف، وتحت ‏مظلة الشرعية الدولية والإجماع الدولي”.‏

وتابع البواردي: “لا شك في أن المشهد الجيوسياسي في منطقة الشرق الأوسط كان ‏الأكثر تشابكاً وتعقيداً طوال العقود الخمسة الماضية، وهو ما تطلّب مواكبة ‏واستعداداً تامّين، ومن هنا جاء اهتمام قيادة دولة الإمارات ببناء قوات مسلحة قادرة ‏على الدفاع عن الدولة بكفاءة عالية وحماية أمنها ومصالحها ومكتسباتها الوطنية، ‏والمساهمة في دعم جهود حماية الأمن الإقليمي والعالمي، وهو ما انعكس على ‏الاستراتيجيات الدفاعية وخطط التسليح التي سعت إلى تأمين كل ما يلزم لتأدية تلك ‏الأدوار والمهام.‏

ومضى قائلاً: “قواتنا المسلحة على أتم الاستعداد والجهوزية لتأدية مهمة الدفاع عن ‏دولة الإمارات وحمايتها من مختلف التهديدات، والحفاظ على أمنها وسيادتها ‏واستقلالها ووحدة أراضيها”.‏

وأوضح أن “قطاع الصناعات الدفاعية الإماراتية بات يشكل أحد أكبر القطاعات ‏الاستراتيجية الواعدة”، مشيراً إلى أن “دولة الإمارات حققت نجاحات كبيرة في هذا ‏الإطار، سمحت بتقدمها للمركز الـ25 عالمياً”.‏

إلى ذلك، تطرّق وزير الدولة لشؤون الدفاع، إلى المشاركات الخارجية للقوات ‏المسلحة الإماراتية في العديد من المهام، موضحاً أن تلك المشاركات جاءت تلبية ‏لطلب الدول المعنية نفسها، وفي إطار القرار والإجماع الدولي، واستجابة من ‏الإمارات لنداء الواجب الإنساني في حفظ أرواح الأبرياء ودعم الحق والشرعية في ‏الدول التي شهدت تلك المهام، ولقد أثمرت هذه المشاركات بسط سيادة القانون ‏وحفظ الأمن والسلم والاستقرار على الصعيدين الإقليمي والدولي.

Read Previous

تأجّل فترة عامين… أبطال فيلم رعب مصري يروجون لعرضه سينمائياً

Read Next

السعودية لم تنفي ولم تؤكد “صراخ” الأمير محمد بن سلمان في وجه مستشار بايدن

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.