عجلان غارم: حالة الانفتاح الفني في السعودية كسرت الحواجز

تعكس إبداعات الفنان السعودي عجلان غارم تأثره بتجربة أخيه الفنان عبدالناصر غارم، إذ تتميز الأعمال، لاسيما التركيبية، بملامح متشابهة في الرؤية والتنفيذ، وكذلك في التوجه للفن المفاهيمي كوسيلة تعبير أولى، مع الاعتماد على الكثير من الوسائط المتنوعة التي تخدم فكرة العمل.

وقال عجلان الذي فاز أخيراً بجائزة جميل للفن الإسلامي، عن عمله «أبواب عدة للجنة»، إن حالة الانفتاح التي تشهدها السعودية نجحت في إثراء المشهد الفني في المملكة، وكسرت الكثير من الحواجز، مشيراً إلى أنه يعمل بشكل تلقائي، مهما كانت القضايا التي يعبر عنها تحمل صعوبات، إذ إن تأثره بتجربة أخيه يأتي بعفوية أيضاً، خصوصاً في ما يتعلق باختياره للوسائط الفنية وكيفية تقديمها.

وأضاف عجلان لـ«الإمارات اليوم» عن عمله «أبواب عدة للجنة»، وكيفية إنجازه: «نفذت هذا العمل في أواخر عام 2015، وكان العمل الفني الأول الذي يعرض لي، وفكرته تبلورت بشكل سريع، وكان ذلك مع بداية افتتاح الاستوديو الخاص بي، وقد نفذتها في زمن قياسي أيضاً».

وتابع الفنان السعودي: «عملت كثيراً مع شقيقي عبدالناصر غارم، علماً بأنني تخصصت في دراسة الرياضيات في الجامعة، ولكن بعد التخرج، كان لافتاً بالنسبة لي الأعمال غير التقليدية التي ينفذها أخي، فعملت معه منذ عام 2008 وحتى 2011، ووقتها انتقلنا من الجنوب إلى العاصمة السعودية الرياض، وباتت متطلباتنا الفنية أكبر، حتى وجدنا في عام 2013 أنه لابد من إيجاد مكان يساعدنا على تنفيذ الأعمال، وهنا كانت انطلاقة استوديو غارم، الذي شهد مشاركة العديد من مشاركات للفنانين الذين قدموا أعمالاً وممارسات متنوعة».

الانطلاقة الأولى لعجلان للعمل في مساحة حرة كانت في 2015، إذ تأثر كثيراً بتجربة عبدالناصر، معترفاً بأنه تعلم منه طريقة التفكير الصحيحة، والتطلع إلى الأمور من وجهة نظر مختلفة، كما أنه تخصص في علم الرياضيات، واستفاد منه كثيراً، ما جعله يفكر في الأعمال على نحو أفضل.

ويرى عجلان نفسه قادراً على تقديم الكثير من الأفكار الفنية والأعمال، وليس الكبيرة والضخمة فحسب، موضحاً أنه اشتغل على مشروع خاص بالصور التي كان يلتقطها الناس من جبل الرحمة، وكانت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر تتلفها، وجمع العديد من الصور قبل حرقها، إذ كان ينزل إلى مكة مرة كل شهر، وذهب إلى الحج للتصوير أكثر من مرة، وبالتالي كان يختار الوسيط المناسب للفكرة.

وأكد أن ارتباط الدين وتأثيره الكبير والواسع النطاق في المجتمع السعودي ودوره في حياة الناس قد يكون بشكل مباشر أو غير مباشر السبب في اختياره الكثير من الأفكار التي يطرحها. وتعد الوسائط المتنوعة وسيلته في التعبير، بشكل ما يتعدى اللوحة، إذ يجد أن الكثير من الأفكار لا يمكن للوحة أن تستوعبها، أما الفن المعاصر المتعدد الوسائط فيشكل مساحة أوسع للتعبير عن الأفكار المتنوعة، كما أن الجمهور يحب هذا النوع من الفن.

حالة الانفتاح التي تشهدها السعودية، أثرت كثيراً في المشهد الفني، وهذا ما أكد عليه عجلان غارم، مبيناً أنه تم كسر الكثير من الحواجز بعد الانفتاح، وهذا بالطبع له آثاره على الفن السعودي، الذي لطالما كان جاذباً للدول الغربية، بسبب غياب المعرفة العميقة بهذا المجتمع وتشكيلته وعاداته وتراثه.

مشروع جديد

يعمل عجلان غارم على مشروع جديد بعنوان «الجندي الأخضر»، مؤكداً أن اختياره للأعمال الصعبة، التي قد تتعلق بقضايا دينية أو سياسية، يأتي بشكل تلقائي، مشدداً على أنه لا يختار الموضوعات وإنما يتبع إحساسه بشكل تلقائي وبديهي.

واعتبر الفنان السعودي أن الخطاب الكوني في العمل الفني يجعله موجهاً لشريحة أكبر من الناس.

ملامح من السيرة

الفنان عجلان غارم هو فنان متعدد التخصصات، ومعلم رياضيات مقيم في العاصمة السعودية الرياض. ويستكشف من خلال أعماله الفنية كيفية فهم المجتمعات السعودية لثقافتها والتعبير عنها في ظل العولمة وتغيّرات ديناميات السيطرة والقوة. ويتخّذ عمله الفني التركيبي «للجنة أبواب عدة» شكل المسجد التقليدي، إلا أنه مصنوع من الأسلاك الحديدية.

Read Previous

هيومن رايتس ووتش تطالب بالإفراج عن مدرّسين ايرانيين اعتقلوا خلال تظاهرات

Read Next

بعد 20 عاماً على الحرب.. موسكو مستمرة بمطاردة الشيشان في أوروبا

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.