السرطان: 3 مكونات أساسية للتقليل من خطر الإصابة به

يعتبر مرض السرطان أحد الأسباب الرئيسية للوفاة في العالم، وبحسب منظمة الصحة العالمية، تجاوز العالم عتبة جديدة في عام 2021، بعد تشخيص حوالى 20 مليون شخص بالسرطان ووفاة 10 ملايين بسببه.

هذا السرطان الذي يعتبر أشبه بجائحة صامتة، خصوصاً في الدول النامية والفقيرة يتطلب تكثيف الجهود أكثر وتأمين التمويل اللازم لتأمين الرعاية والعلاج للمرضى الذين يموتون من سرطان قابل للشفاء نتيجة غياب السياسة الصحية. على سبيل المثال لا الحصر توفي 700,000 شخص في أفريقيا وحدها بسبب السرطان في عام 2020 كما جاء في تقرير منظمة الصحة العالمية، ويبدو أن عدد الوفاة في السرطان في أفريقيا هو نفسه عدد الأشخاص الذين يتوفون بسبب الملاريا كل عام.

وفق باحثون سويسريون “الفيتامين د، والأوميغا 3، والتمارين لتقوية العضلات من شأنها أن تساعد في محاربة كل أنواع السرطانات لدى الأشخاص الأصحاء”.

في فرنسا، يحتل السرطان السبب الأول في الوفاة عند الرجال والسبب الثاني عند النساء. وتؤكد السلطات الصحة الفرنسية أنه بعض أنواع السرطانات كان يمكن تجنب الإصابة بها. في الواقع كما نشر موقع Topsante، حوالى 41 في المئة من الأشخاص المصابين بالسرطان وتزيد أعمارهم عن الـ30 مرتبطة بعوامل خطر كان يمكن تفاديها مثل التدخين، استهلاك الكحول، السمنة والوزن الزائد.

برأي المؤلفة الرئيسية للدراسة الدكتورة هايكيه بيشوف فيراري “الجهود المبذولة للوقاية من السرطان عند المتوسطين وكبار السن تقتصر إلى حد كبير على التقصي لكشف المرض. وقد كشفت هذه الدراسة التي نشرت في مجلة Frontiers in Aging على طريقة جديدة للوقاية من مخاطر الإصابة بالسرطان”.

يظهر لدى الأشخاص الأصحاء الذين هم فوق الـ70 عاماً أن الجمع بين الفيتامين د بجرعة عالية، والأوميغا 3 والتمارين الجسدية من شأنها الوقاية من مخاطر الإصابة بالسرطان.

على مدى ثلاث سنوات، أجرى فريق الباحثين التجربة على 2157 مشاركاً من 5 دول أوروبية: ألمانيا، النمسا، فرنسا، البرتغال وسويسرا. وأُعطي المشاركون جرعة عالية من الفيتامين د (2 000 µl في اليوم مقابل 800 حسب التوصيات) بالإضافة إلى مكمل أوميغا 3 (1 غرام في اليوم). في الوقت نفسه، اتبع المشاركون برنامج تمارين لتقوية العضلات (3 مرات في الأسبوع). وقد تمّ تقسيم المشاركين إلى 8 مجموعات لتقييم هذه الفوائد الفردية مع هذه المداخلات في نمط الحياة المتبع، في حين تلقت مجموعة واحدة علاجاً وهمياً.

انخفاض خطر الإصابة بالسرطان بنسبة 61 في المئة

كشفت دراسات عدة قدرة وفعالية التمارين الرياضية في الوقاية من السرطان، وتأثير الفيتامين د أو الأوميغا 3 على تطور نمو الخلايا السرطانية، ولكن لم تظهر أي دراسة مدى فعالية هذه المكونات الثلاثة مجتمعةً.

بعد 3 سنوات من المتابعة مع المشاركين جاءت النتائج واعدة ومبشرة، خصوصاً للعلاجات الثلاثة وفعاليتها في تقليل خطر الإصابة بالسرطان. يبقى الفائدة الفردية ضعيفة ولكن عند دمج هذه الإجراءات الثلاثة انخفض خطر الإصابة بالسرطان بنسبة 61 في المئة.

وتختم مؤلفة الدراسة بالقول “برغم من أن دراستنا مستندة إلى مقارنات مختلفة وتحتاج إلى متابعة وتكرارها، إلا أنها مفيدة للتخفيف من عبء السرطان. لذلك يجب أن تحقق الدراسات المستقبلية على مدى فعالية هذه العلاجات المدمجة في الوقاية من السرطان وأن تمتد المراقبة والمتابعة لفترة أطول من 3 سنوات”.

Read Previous

محكمة أميركية تسجن عراقياً قدم معلومات مضللة

Read Next

القاهرة: تفاصيل التحرّش بسائحتين أجنبيتين في منطقة الهرم

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.